أشباح المرض النفسي

في الثامنة من عمري، استعذت بالله من ظلالٍ أراها، وأصوات أسمعها، وحصّنت نفسي من الجن والشياطين، وفتحت القرآن في الغرف التي أدخلها، لكي لا تعود تلك الظلال، ولكي لا أسمع تلك الأصوات. استمرت الأصوات، هناك شخصٌ يؤذِّن، وآخر يصرخ، ومجموعة يتحدثون بكلماتٍ غير مفهومة، وظننت أن الشياطين تحاصرني ولا مفر. استمريتُ بظنّي، وعشت سبعَ سنينَ…